مخاطر الأسهم (2)

05/09/2013 9
محمد العلوان

"لايتم قياس مخاطر الأستثمار الحقيقية بنسبة إنخفاض سعر السهم مقارنة بالسوق في فترة ما، ولكن من خطورة فقدان الشركة القدرة على توليد أرباح بسبب المتغيرات الإقتصادية أو التدهور في الإدارة"
بنجامين جراهام

شراء الأسهم الرخيصة ذات التقييمات المنخفضة يبدو أنه الحل الأمثل لتفادي مخاطر التقييم في سوق الأسهم ولكن للأسف هذه الإستراتيجية أيضاً ليست دائماً فعالة لأن الشركات الرخيصة في الغالب رخيصة لأسباب وجيهة (مثلاً عدم قدره الشركة على النمو، المديونية العالية ، أرباح استثنائية بسب الدورية الخ...). صحيح أن الشركات التي تتداول على مكررات رخيصة قد لاتعرض المستثمر لهذا النوع من المخاطر ولكن يبقى إحتماليه إنخفاض أرباح الشركة والذي يمثل مخاطر من نوع آخر للمستثمرين  خصوصا الأسهم التي تتداول على تقييمات منخفضه مما يعطيها طابع الأمان .هذه النوعيه من الأسهم تكثر في القطاعات التي تتسم أرباحها بالدورية.

أسهم الشركات الدورية مثل قطاع البتروكيماويات والبناء والتشييد، تكون أرباحها أكثر حساسية للتقلبات الاقتصاديه من غيرها من القطاعات خصوصاً في أوقات الكساد مثل عام 2008 و2001.حيث نلاحظ من الجدول المرفق أن أرباح سابك انخفضت في عام 2001 بنسبه 57% وبنسبه 66% ما بين العامين  2007 و 2009 لتعاود الارتفاع مع تعافي الاقتصاد العالمي ودورة الصناعة. من خلال الجدول المرفق نلاحظ أن سهم سابك على الرغم من تداوله على مكرر ربحيه 27 ضعف عام 2009 مقارنه ب 18 ضعف عام 2007 إلا أن الإنخفاض في ربح السهم  بنسبة 67% خلال تللك الفترة كان أعلى من ارتفاع مضاعف الربحية ولذللك إنخفض سعر السهم من 165 ريال الى 83 ريال بنسبة 50% تقريبا. 


مثال على الأسهم الدورية من قطاع البتروكيماويات: سابك


مثال على الأسهم الدورية من قطاع البناء والتشييد: أنابيب العربيه.

كان سهم شركه الأنابيب العربيه يبدو فرصة استثماريه جذابه في نهايه عام 2008 حيث كان السهم يتداول على مضاعف ربح في حدود 12 ضعف وربح لكل سهم في حدود 2.9 ريال. ولكن، بحكم طبيعة الصناعة المعتمده على الدوريه فان ربح السهم لعام 2008 كان أستثنائيا ولا يمكن تحقيق نفس مستوى الربحية لان عام 2008 كان عاماً فريداً لصناعه الأنابيب ولا يمكن القياس عليه. ولذللك بعد كساد عام 2008 وإنهيار أسعار النفط قلصت كثير من الشركات مشاريعها وهذا بدوره أثر على ربحيه الشركه حيث إنخفت أرباح الشركة من 2.9 الى (-0.6) للفترة 2008 الى 2012.وتبعاً لإنخفاض مستوى الربحية إنخفض سعر السهم من 35 ريال الى 19.7 ريال حاليا بنسبه إنخفاض في حدود 44 %.

الخلاصة:
مخاطر إنخفاض الأرباح من العوامل التي تؤدي إلى خسارة في رأس المال حتى لو تم شراء السهم على تقييمات رخيصة. تشكل مخاطر إنخفاض الأرباح تحدي لكثير من المستثمرين حيث يصعب إكتشافها في الوقت المناسب مقارنه بمخاطر التقييم والتي يسهل التعرف عليها. تنشأ مخاطر انخفاض الأرباح من عوامل كثيره أبرزها على سبيل المثال وليس الحصر: الدورية في توليد الأرباح، الإدارة السيئة، والتلاعبات المحاسبية.