تحليل مختصر مقارن لنتائج شركات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات للربع الثاني 2013م

01/08/2013 14
سلمان بن ناصرالهواوي

يُعتبر قطاع الاتصالات بشكل عام من القطاعات الخصبة والنامية وهذا يرجع إلى العديد من الأسباب التي من أبرزها نوعية وفئات المستخدمين والتي لو تم تقسيمها بناء على الفئات العمرية لوجدنا فئة الشباب تحتل نسبة عالية ربما تتجاوز 75% من المستخدمين وهذا ما يفسر لنا إلى حداً ما تنامي الطلب في السنوات الأخيرة على خدمات النطاق العريض والإنترنت عن طريق الهواتف المتحركة وفقاً لما يرد بتقارير هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.

إضافة إلى ذلك فأن السياسة الحكومية التي تتبنى فلسفة الحكومة الإلكترونية تلقي بضلالها على ارتفاع الطلب على خدمات الاتصالات بشكل عام وخدمات النطاق العريض على وجه التحديد سواء كان ذلك بقطاع الأعمال الحكومي أو الخاص أو حتى على مستوى الأفراد بالمنازل.

لذلك فإن نوعية الخدمات التي يرتفع الطلب عليها يُحتم على الشركات العاملة في هذا المجال ملاحقة التقدم التقني بما تقدمة من خدمات وأي شركة تتخلف عن الركب سوف تهرم بوتيرة متسارعة وستصبح من الماضي ... !!!!  ولعل المثال الحي والواضح على ارتفاع المخاطر التشغيلية بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الذي يواجه شركات الاتصلات المدرجة تحديداً هو التطور التقني المتسارع المؤدي إلى تقادم الأصول وارتفاع الطلب على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية بشكل ملفت وهذا الأمر يُحتم على شركات خدمات الاتصالات تبني سياسات استثمار رأسمالي سخية ببناء وتطوير شبكاتها مواكبة بذلك التطورات التقنية المتسارعة وارتفاع الطلب على خدمات النطاق العريض القائم على استخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وحتى الشبكات اللاسلكية ويمكن أخذ العبرة من الشركات العالمية الكبرى المصنعة للهواتف النقالة والتي سقطت خلال السنوات القلية الماضية لأنها لم تهتم في البحث والابتكار في مجال الهواتف الذكية فهذا دليل أن من يتخلف من شركات الاتصالات عن ملاحقة الركب وتقديم خدمات اتصلات تعمل على اشباع رغبات وحاجات عملائها سوف تهرم سريعاً.

وبعد المقدمة البسيطة عن القطاع دعونا نستعرض بشكل مختصر نتائج الشركات المدرجة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالسوق المالية السعودية ( تداول ) حيث حققت شركات القطاع أرباح تبلع حوالي 2,602 مليون ريال خلال الربع الثاني من هذا العام وبما يعادل 10.20% من أرباح السوق الكلية مقابل حوالي 3,347 مليون ريال للربع المماثل من العام الماضي أي بنسبة انخفاض بحدود 22%.

في حين أنها  ارتفعت 8% مقارنة بالربع السابق والتي بلغت فيه أرباحها حوالي 2,419 مليون ريال. أما على الأساس النصف سنوي فقد حققت شركات القطاع أرباح تبلغ حوالي 5,021 مليون ريال مقارنة بحوالي 6,578 مليون ريال أي بنسبة انخفاض عند حدود 24%.

ومن ناحية أخرى فقد كانت التوزيعات النقدية عن النصف الأول من هذا العام بشركات القطاع تبلغ حوالي 3,810 مليون ريال وبما يعادل حدود 76 % من الأرباح المحققة بالنصف الأول . والرسم البياني التالي يوضح التطور التاريخي لربحية الشركات المدرجة بهذا القطاع.

وبعد هذه المقدمة البسيطة دعونا نستعرض أهم ملامح قائمة الدخل لشركات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات المدرجة خلال الربع الثاني من عام 2013م والتي رُصدت من القوائم المالية المختصرة لشركات القطاع على موقع السوق من خلال الجدول التالي رقم ( 1 )  :

جدول رقم ( 1 )

نلاحظ من الجدول السابق أن شركات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات حققت مبيعات تبلغ حوالي 19,170 مليون ريال خلال الربع الثاني من عام 2013م وقد بلغت تكلفة مبيعاتها حوالي 8,609 مليون ريال مما يعني أن هامش الدخل المحقق يبلغ حوالي 10,562 مليون ريال وهذا يعني أن هامش الدخل للقطاع يبلغ 55% من حجم المبيعات. كما أنها حققت أرباح تشغيلية تبلغ حوالي 5,013 مليون ريال وهو ما يعادل 26% من حجم مبيعاتها. وبعد أخذ المصاريف والإيرادات الغير تشغيلية ومخصص الزكاة والضرائب وحقوق الأقلية المحمل على الربع نجد أنها استطاعت تحقيق صافي ربح يبلغ حوالي 2,602 مليون ريال وهو ما يعادل 14% من حجم المبيعات.

وحتى نحقق الاستفادة القصوى من المعلومات المدرجة بالجدول السابق رقم ( 1 ) دعونا نستعرضه بطريقة أخرى حتى نستطيع معرفة أداء كل شركة من شركات القطاع بعمق أكبر كما هو موضح بالجدول التالي رقم ( 2 ).

جدول رقم ( 2 )

والآن يمكن استخلاص النتائج التالية من الجدول رقم ( 2 ) :

-أن تكلفة المبيعات للربع الثاني تعادل 45% من حجم مبيعات شركات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وأن الاتصالات السعودية قدحققت أدنى معدل تكلفة لمبيعاتها عند 41% من حجم المبيعات بينما نجد أن عذيب للاتصالات قد حققت أعلى معدل تكلفة لمبيعاتها عند 84% من حجم المبيعات ولهذا انعكاس مباشرة على هامش الدخل حيث حققت الشركات هامش دخل يبلغ  55 % من حجم المبيعات وقد احتلت الاتصالات السعودية أعلى معدل هامش دخل عند 59% من حجم مبيعاتها وعذيب للاتصالات أدنى معدل هامش دخل عند 16% من حجم مبيعاتها.

-أن الدخل التشغيلي للربع الثاني يعادل 26% من حجم مبيعات شركات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وأن موبايلي قدحققت أعلى معدل دخل تشغيلي عند  33% من حجم المبيعات بينما نجد أن كلاً من زين وعذيب قد حققتا دخل تشغيلي سلبي مقارنة بحجم مبيعاتهما عند 12% و 95% على التوالي.

-أن صافي الدخل للربع الثاني يعادل 14% من حجم مبيعات شركات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وأن موبايلي قدحققت أعلى معدل صافي دخل عند  27% من حجم المبيعات بينما نجد أن كلاً من زين وعذيب قد حققتا صافي دخل سلبي مقارنة بحجم مبيعاتهما عند 22% و 106% على التوالي.

-أن متوسط ربح السهم الصافي للربع الثاني يبلغ 0.63 ريال لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وأن موبايلي قد حققت أعلى ربح للسهم الواحد عند 2,09 ريال لكل سهم من أسهم الشركة بينما نجد أن كلاً من زين وعذيب قد حققت صافي خسارة للسهم الواحد تبلغ 0,34 و 0,43 ريال على التوالي.

-أن العائد على حقوق المساهمين أول الربع للربع الثاني يبلغ 3,1% لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وأن موبايلي قدحققت أعلى عائد على حقوق المساهمين أول الربع عند 7,5 %  في حين أن كلاً من زين وعذيب قد حققت عائد سلبي على حقوق المساهمين أول الربع بـ 4,6% و 7,5% على التوالي.

-أن القيمة الدفترية للسهم الواحد بنهاية الربع الثاني تبلغ 20.32 ريال لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وأن السهم الواحد لشركة موبايلي الأعلى بالقطاع من حيث القيمة الدفترية عند  28,68 ريال بينما نجد أن السهم الواحد لعذيب الأدنى بشركات القطاع من حيث القيمة الدفترية عند 5.29 ريال.

ولكي تكون هناك فائدة أكثر من هذا التقرير دعونا نستعرض بيانات النصف الأول من هذا العام من خلال الجدول رقم ( 3 ، 4 ) والذي اترك لكم الاستنتاج وقرائة تفاصيلهما.

جدول رقم ( 3 )

 جدول رقم ( 4 )

وخلاصة القول …  تعتبر هوامش الربح بالشركات المسيطرة بهذا القطاع مرتفعة نسبياً مقارنة بحجم مبيعاتها كما أن هامش الربح للشركات العاملة الأخرى بالقطاع إيجابي وهذا يدل على أنه من المتوقع أن تكون هناك هوامش صافي ربحية متصاعدة بشركات القطاع إذا وإذا فقط تم السيطرة على تكاليف التشغيل بالمقام الأول ومن ثم محاولة التحكم أو تحجيم المصاريف الاستثنائية الغير متكررة لذلك يتوجب النظر إليها كفرص استثمارية واعده كي نحقق أهدافنا الاستثمارية في تنمية مدخاراتنا المتواضعة ونحد من تعرضنا لمخاطر تقلبات السوق ولنبحث عن تلك التي تحقق لنا عوائد جيدة ونمو ربحي متصاعد حالي ومستقبلي وتوزيعات نقدية مجزية مقارنة بسعرها السوقي.

إخلاء المسؤولية …. أود لفت الانتباه بأن هذا التحليل يعتبر تثقيفي وتوعوي فقط لا غير ولا يعتد به كتوصية تعامل في أي ورقة مالية أو اتخاذ أي قرار استثماري.

كما يعتبر أي تعامل في أي ورقة مالية يتخذه القارئ بناءاً على هذا التحليل سواء كان كلياً أو جزئياً هو مسؤوليته الكاملة وحده فليس الهدف من هذا التحليل أن يستخدم أو يعتبر مشورة أو خيار أو أي إجراء آخر يمكن أن يتحقق مستقبلا.

لذلك فأنا أنصح بالرجوع إلى مستشار استثماري مؤهل قبل الاستثمار في أي ورقة مالية. كما أن شركات القطاع التي وردت بهذا التحليل بناء على دراسة نتائجها المالية الأولية للربع الثاني من عام 2013م تدخل ضمن إطار إخلاء المسؤولية.