اسمنت المدينة ، هل تعوض ما فاتها ؟؟!

10/02/2013 7
محمد بن عجاج

أعلنت الشركة يوم الاربعاء الماضي إتمامها عملية إصلاح الطاحونة رقم 2 والتي توقفت في نوفمبر الماضي،وقالت الشركة إن عودة الطاحونة إلى العمل من شأنة عودة مستويات المبيعات إلى سابق عهدها في حال بقاء مستويات الطلب عند نفس المستوى.

المتوقع هو بقاء نمو الطلب على الاسمنت خلال العام الجاري مقارنة بالعام السابق، وذلك في ظل توجه الحكومة نحو زيادة الانفاق على البنى التحتية. بالتالي يمكن للشركة العودة سريعا إلى مستويات مبيعاتها خلال الفترة القادمة بإذن الله.

تبلغ الطاقة الانتاجية للشركة نحو 1.9 مليون طن سنويا من الاسمنت، وقد تمكنت الشركة في عامي 2010 و 2011 من تحقيق مبيعات تزيد عن هذا الرقم. إلا أن العام الماضي سجل مبيعات بلغت أقل من 1.8 مليون طن.

واختصارا لكثير من الكلام أضع هذا الجدول أمامك عزيزي القارئ لتلاحظ تطور أداء الشركة التشغيلي خلال العام الماضي:

يلاحظ من خلال الجدول الأتي:
- أن انتاجية الشركة من الاسمنت خلال النصف الاول من العام كانت تزيد بمعدلات عالية عن الطاقة التصميمية للمصنع، فيما تراجعت دون هذا المعدل خلال النصف الثاني.

- حافظت الشركة على انتاجية عالية من الكلنكر خلال فترات السنة.

- ارتفع مخزون الشركة من الكلنكر بنهاية يناير 2013 بمعدل 96 % مقارنة بمستوياته في يناير 2012.
- سجل مخزون الاسمنت للشركة في يناير أدنى مستوياته بنحو 19 ألف طن فقط.

- تحسن انتاج ومبيعات الشركة خلال شهر يناير مقارنة بمستويات الربع الاخير من 2012.

لاشك أن توفير الشركة لهذا الكم الكبير من مخزون الكلنكر يعطي إشارة على إمكانية أن تقوم الشركة برفع إنتاجيتها من الاسمنت خلال الشهرين الاخيرين من الربع الاول. إلا أنه يصعب على الشركة تحقيق مبيعات إجمالية خلال الربع الاول من 2013 تزيد أو تقترب من مبيعات نفس الفترة من 2012.

خارج النص:
بالاطلاع على قوائم الشركة لعام 2012 نجد أن أبرز نقطة هي قدرة الشركة على تقليل تكاليف الانتاج للطن الواحد لتبلغ نحو 83 ريال للطن مقارنة بـ 91 ريال في عام 2011. ما يعادل خفض في التكاليف بنحو 14.4 مليون ريال ...!!! والغريب أن هذا التراجع في التكاليف صاحبة تدني في معدلات التشغيل.!! لذلك نتمنى من الشركة الافصاح بهذا الشأن.