لماذا سيرفض مساهمو الصحراء عرض الاندماج مع سبكيم ؟؟ (1/3)

08/12/2013 11
د. أحمد المزروعي

أعلنت شركتا "سبكيم" و "الصحراء" عن نيتهما الاندماج في كيان جديد تكون فيه سبكيم بمثابة الشركة المستحوذة وذلك بحصول مساهمي الصحراء على 0.685 سهما في الشركة الجديدة عن كل سهم يملكونه حاليا ، وبالأخذ بعين الاعتبار السعر الحالي لسهم "سبكيم" في السوق فإن هذا التقييم يعادل تقييما لشركة الصحراء بقيمة 8.7 مليار ريال وهو مايمثل (0.685 × 438 × 29.0) اي نسبة المعادلة مضروبا في عدد أسهم الصحراء القائمة مضروبا في سعر السهم الحالي لسبكيم.

واضح من التقييم المقترح أنه بني على سعر السهمين بالسوق والذي يبدو أمرا غير منطقي كون السوق يقيم "سبكيم" بشكل أكثر عدالة من تقييمه لسهم شركة الصحراء نظرا لأن "سبكيم" لم تعاني من عدم انتظام الانتاج الذي عانت منه شركة الصحراء باستمرار والذي اثر سلبا على سعر السهم المتداول بالسوق، أو بمعنى آخر هل كان سعر سهم "الصحراء" بالسوق هو نفس سعره الحالي لو تجنبت مشاريع الشركة الظروف غير المواتية التي واجهتها بشكل مستمر؟؟

لفهم أكبر لتقييم أنشطة شركة الصحراء يمكن تقسيمها الى 3 أجزاء رئيسية كالتالي:

عانى سهم شركة "الصحراء" بشكل عام من سوء التقييم من قبل السوق خلال السنتين الماضيتين وذلك بسبب الهيكلة المعقدة للشركة التي يصعب فهمها على أغلب المتعاملين بالسوق فعند النظر لأجزاء الشركة الرئيسية أعلاه نجد أن أكثر من نصف الشركة لم يعمل بانتظام فمشروع الواحة التي تمتلك الشركة فيه حصة رئيسية واجه مشاكل متتالية منذ تدشينه التجاري في شهر ابريل 2011 ولم يعمل بشكل منتظم سوى خلال الربع الثاني 2013 وحتى في الربع الثالث 2013 واجه تعطلا محدودا استمر لحوالي 10 ايام ... أما استثمارات الشركة في المشاريع الجديدة فجميعها لم تبدأ الانتاج بعد وبشكل عام فقد كان منتظرا أن تدخل 3 مشاريع منها حيز الانتاج التجاري عام 2013 ولكن ذلك لم يحدث حيث واجهت تأخيرات لأسباب مختلفة أجل تدشينها لعام 2014.

الاستثمار الوحيد الذي يعمل بانتظام هو حصة الشركة في السعودية للايثيلين والبولي ايثيلين (SEPC) لكن هذا الاستثمار لم يخلو من المنغصات بين حين وآخر ففي الربع الرابع 2012 انخفضت ارباح المشروع بشكل استثنائي بسبب إعادة هيكلة التمويل وما نتج عنه من مخصص ، وفي الربع الثاني 2013 توقف المشروع لعدة اسابيع بسبب الصيانة الدورية..

وباختصار فإنه لسوء طالع الشركة لم يتسنى حتى الآن للسوق معرفة القدرة الكامنة للشركة بسبب الظروف غير المواتية كما يوضح الجدول التالي للخمسة أرباع الماضية:

كما هو موضح بالجدول أعلاه فإنه لم يصدف أن عمل مشروع (SEPC) والواحة في اي من الفترات دون مشاكل لأحدهما خلال الارباع الخمسة الماضية فما ان ينتظم أحدهما حتى يحدث ظرف يؤثر على المشروع الآخر، أما المشاريع الجديدة فإنها لم تبدأ التشغيل بعد طوال الفترة الماضية.

كما هو معروف في صناعة البتروكيماويات فإن بعض المشاريع تحتاج الى عدة سنوات حتى ينتظم انتاجها ويصل الى الطاقة التصميمية بشكل متواصل وقليلا ما يحدث أن تستطيع شركة الوصول الى مرحلة الانتظام بسرعة (ينساب والمتقدمة تمثلان حالتين استثنائتين).

السؤال الملح حاليا والذي يهم مساهمي شركة "الصحراء" هو ماهي القيمة السوقية العادلة للشركة في الظروف الحالية في حال انتظام الانتاج في الشركات المستثمر بها ؟؟ .. هذا ماسيكون موضوع المقال القادم حيث سنقوم بتقييم السعر الكامن لاجزاء الشركة الثلاثة بناء على ظروف السوق الحالية ومقارنة هذه الأجزاء مع شركات قائمة مشابهة ومتداولة بالسوق.