السنة المالية للشركات المساهمة السعودية وضرورة توحيدها

21/07/2019 1
سعيد معيض

تعتبر النتائج المالية الربعية والسنوية أهم التقارير والاعلانات للشركات المساهمة التي تهم المستثمرين , وعلى ضوئها يتم اتخاذ القرارات الاستثمارية بالاستثمار في هذه الشركة من عدمه , كما تعطي النتائج المالية رؤية واضحة ومؤشرات قوية عن اسعار الشركات السوقية في تداول , وهل اسعارها عادلة , أم تستحق أقل أو اكثر من قيمتها السوقية مقارنة بنتائجها المالية.

وبطبيعة الحال فإن السنة المالية للشركات هي فترة زمنية لعرض نتيجة نشاط الشركة من بداية تلك الفترة إلى نهايتها , ومن البديهي فلا بد أن تكون السنة المالية لها بداية ولها نهاية لكل شركة حتى يتم تقييم نتيجة أعمالها ووضع نقاط القوة والضعف من خلال التقارير الفنية التي تعرض لممثليها وللمساهمين في الشركة أو حتى المستثمرين الجدد الذين يحددون قراراتهم بالاستثمار من عدمه على ضوء هذه النتائج.

وحيث ان السنة المالية لابد لها من يوم محدد في السنة لنهايتها , فان اغلب الشركات في العالم تعتبر 31 ديسمبر وهو نهاية العام الميلادي , هو نهاية سنتها المالية , الا ان هناك شركات مساهمة في السوق السعودي لها سنة مختلفة عن ما هو معمول به في معظم الشركات المساهمة في السوق السعودي , فبعضها تنتهي سنته المالية في 31 مارس , وهناك شركات تنتهي سنتها المالية في 31 اغسطس وشركات في 30 سبتمبر .

وبالنظر الى الفترة المالية للشركات المساهمة العامة , فإننا نلحظ أن غالبية الشركات تكون نهاية فترتها المالية في 31 ديسمبر , ولهذا فإننا ندعو الجهات ذات العلاقة ان تكون نهاية السنة المالية لجميع الشركات المساهمة , والمدرجة للتداول في السوق السعودي في 31 ديسمبر, وأن تقوم الشركات التي لا تنتهي فترتها المالية في 31 ديسمبر بتعديل سنتها المالية لتتوافق مع معظم شركات السوق , ولهذا التعديل اهمية كبيرة للمستثمرين في قراءة نتائج الشركات , ومقارنتها مع مجمل نتائج الشركات في السوق , وكذلك مقارنتها بشركات القطاع , لتعطي صورة افضل وأوضح للمتداول , نظرا لتطابق الفترة المالية للشركات , ومعرفة نقاط القوة والضعف بالمقارنة مع غيرها من الشركات , كما أنها تنهي حالة الارتباك لكثير من المتداولين الذين لا يعرفون بداية ونهاية الفترة المالية لهذه الشركات.

ومن جهة أخرى فمن غير المتوقع أن يكون هناك ضرر جوهري على الشركات في تعديل سنتها المالية لتتوافق مع أغلب شركات السوق , فالأمر لا يحتاج الا الى معالجات مالية وتعديلات لتتوافق مع السنة الجديدة لعام واحد , ومن ثم تتوافق تماما مع بقية الشركات في السنوات اللاحقة.

 
 

خاص_الفابيتا

 

|
.
  • عثمان 24

    إن كان ولابد من توحيدها فأن تكون هجرية من باب أولى

    07 أغسطس 2019 | رد | تبليغ
.

اضف تعليقك

سجل لتتمكن من اضافة تعليق