السيارة الكهربائية والطلب على البترول

05/01/2020 1
د. أنور أبو العلا

البترول (الذهب الأسود) يمد الإنسان الآن بأكثر من الثلث (33.62 %) من إجمالي استهلاك الإنسان للطاقة، وحوالي 52 % من إنتاج البترول يتم استهلاكه الآن وقوداً للمواصلات.

كذلك يبلغ إجمالي الطلب العالمي للبترول الآن حوالي 100 مليون برميل في اليوم، وبالتالي سيكون الطلب العالمي من البترول للمواصلات حوالي 52 مليون برميل في اليوم.

من ناحية أخرى يبلغ عدد السيارات الكهربائية الآن 5.1 ملايين سيارة، بينما يبلغ إجمالي عدد السيارت حوالي 1.1 مليار سيارة، وبذا تكون نسبة السيارات الكهربائية لا تتجاوز  0.5 % أي خمس سيارات كهربائية من كل ألف سيارة تسير على الطرق في العالم.

المتوقع أن يبلغ إجمالي السيارات 3 مليارات سيارة العام 2050، ووفقاً لأكثر المصادر المحترمة (باستثناء صندوق النقد) سيكون على الأقل نصف هذا العدد ( أي 1.5 مليار سيارة) تستخدم البنزين، بالتالي سيكون عدد السيارات التي تستخدم البنزين العام 2050 أكثر من عددها الآن.

لكن ليس بالضرورة أن تستهلك السيارات (رغم زيادة عددها) البنزين العام 2050 أكثر بكثير من المقدار الذي تستهلكه السيارات الآن؛ لأن سيارات المستقبل قد تكون أكثر كفاءة في استهلاك البنزين.

هذا يعني أن الطلب على البترول (حتى كوقود) العام 2050 (بعد 30 سنة) لن يكون أقل من الطلب على البترول الآن، بل سيكون الطلب الإجمالي على البترول أكبر؛ بسبب زيادة استخدام البترول لإنتاج السلع النهائية، وبالتالي سيضطر قطاع المواصلات إلى استخدام البترول الاصطناعي (biofuel) لعدم كفاية البترول لتلبية طلب الوقود.

المشكلة الكبرى التي ستواجه العالم أن احتياطي البترول المؤكد في العالم سيكفي وفقاً لمعدل الاستهلاك الحالي 51 سنة فقط، وهذا يعني بحلول العام 2071 سيختفي البترول التقليدي، ويجب على العالم حينذاك أن يتخلص كلياً من سيارات الاحتراق الداخلي (البنزين والديزل)؛ لأنه لا توجد دولة في العالم ترضى حينذاك أن تبيع المتبقي من بترولها وقوداً، بل جميع المتبقي من البترول حينذاك سيُستخدم لإنتاج السلع النهائية لتحقيق القيمة المضافة من البترول (الذهب الأسود). 

وكالة الطاقة الدولية (IEA) وهي أكثر الجهات تفاؤلاً في تقريرها الصادر في مايو 2019 بعنوان:  (Global EV Outlook) تتوقع أن يبلغ عدد السيارات الكهربائية 130 مليون سيارة العام 2030، أي أقل من 10 % من إجمالي السيارات التي سيتجاوز عددها 1.5 مليار سيارة، وبالتالي مع أكثر الافتراضات تفاؤلاً فلن يتجاوز عدد السيارات الكهربائية 50 % من إجمالي السيارات التي سيتجاوز 3 مليارات سيارة العام 2050.     

جميع الجهات المحترمة الأخرى على رأسها الأكثر انتشاراً إدارة معلومات الطاقة الأميركية (EIA) تتوقع في تقريرها (aeo-2019) الصادر في يناير 2019 بأن مبيعات سيارات البنزين ستكون 75 % من إجمالي مبيعات السيارات العام 2050.

مقال الأسبوع المقبل - إن شاء الله - سيكون بعنوان: فضيحة الصندوق IMF-Gate.

نقلا عن الرياض