صندوق متداول يضمن عدم الخسارة بنسبة 100 %

13/05/2024 4
د. فهد الحويماني

يبدو غريبا أن تكون هناك وسيلة رسمية من مؤسسة كبيرة تضمن للمستثمر ألا يخسر رأسماله على الاطلاق، هل هذا صحيح وكيف يمكن تحقيقه؟ الصندوق متاح في الأسواق الأمريكية ونستعرضه هنا لأن بالإمكان القيام بذلك هنا في المملكة، فلدينا صناديق متداولة ولدينا سوق لعقود الخيارات، ولدينا توجه نحو تطوير أعمال الصناديق المتداولة والتوسع في أنشطتها وأنواعها، علاوة على أنه كما سنرى أدناه يمكن للفرد القيام بذلك بنفسه دون الحاجة لهذه الصناديق. هذا الصندوق يضمن للمشترك عدم خسارة أي من رأسماله لمدة عام كامل، الأمر الذي له جاذبية هذه الأيام كون الأسواق متشبعة وهناك مخاوف من وقوع تصحيح أو انهيار في الأسعار في الفترات المقبلة، لذا فإن إمكانية البقاء في السوق مع ضمان عدم خسارة رأس المال تعد نقطة جذابة للغاية، ولكن العلة في التفاصيل كما يقال.

أول إشكالية هي أن لا شيء مجانا بطبيعة الحال، فهناك حد أعلى للربح عادة في حدود 10 %، بمعنى أنه لو ارتفعت السوق بأكثر من ذلك فعائد المستثمر يقف عند هذا الحد، لذا فهي لا تصلح للاستثمار على المدى الطويل. كمثال، بدلا من شراء ألفي سهم من صندوق الأسهم الأمريكية (SPY)، الذي يطابق أداء مؤشر إس آند بي 500، بتكلفة حالية مليون دولار والتعرض لمخاطر هبوط الأسهم خلال عام، تأتي الفائدة من هذه الصناديق ذات الهندسة المالية المبتكرة لتضمن رأس المال مع الاستفادة الجزئية من استمرار الأسهم في الصعود، وهي تختلف عن صناديق أخرى تقدم حماية من الخسارة بحد معين، مثلا تضمن عدم خسارة أكثر من 3 %، فالصندوق الذي تم طرحه هذا الشهر يقدم حماية بنسبة 100 %.

لإيضاح الطريقة قمت بالتجربة الوهمية التالية حين كان سعر الصندوق 517 دولارا، شراء 20 عقد "كول" بسعر تنفيذ 400 دولار بتكلفة 13,500 دولار للعقد، الإجمالي 27 ألف دولار، ثم شراء 20 عقد "بوت" بسعر تنفيذ 517 دولارا للحماية، بتكلفة 22,200 دولار للعقد بإجمالي 44,400 دولار. بعد ذلك، لتخفيف التكلفة قمت ببيع 20 عقد كول بسعر تنفيذ 570 دولارا، وحصلت على 26,500 دولار، فانخفضت التكلفة الإجمالية إلى 44,900 دولار، وبالتالي الذي حصل الآن أنه تبقى لدي من مليون دولار مبلغ 955,100 دولار، وهنا أقوم باستثمارها في سندات آمنة أو حتى وديعة بنكية لتحقيق مثلا 5 % فائدة لمدة عام بمبلغ 47,750 دولار، وهذ كافية لتغطية تكاليف العقود. أي إن صلب الفكرة هو أن يستفاد من العوائد الآمنة وتوظيف عقود الخيارات للمشاركة في سوق الأسهم، النتيجة أن بالإمكان الحصول على حماية من النزول بنسبة 100 % بسبب وجود 20 عقد بوت تضمن عدم انخفاض السعر دون 517 دولارا، والاستفادة من الصعود تأتي من خلال عقود "كول" التي تم شراؤها بحد أقصى 10.25 % فيما لو ارتفع سعر الصندوق إلى 570 دولارا من 517 دولارا، وهو أعلى ربح يمكن تحقيقه لأنني قمت ببيع حق الحصول على أي عائد فوق هذا السعر حين تم بيع 20 عقد كول بسعر تنفيذ 570 دولارا.

الهدف من التوسع في الشرح هنا إيضاح أن بالفعل يمكن ضمان عدم خسارة رأس المال بنسبة 100 %، مع القدرة على الاستفادة من صعود الأسهم لكن بحد أقصى 10.25 % في مثالنا هذا، وأي شخص يستطيع القيام بذلك دون الحاجة لأي من هذه الصناديق، التي بالمناسبة تستقطع نحو 1 % من رأس المال، بمعنى أن نسبة الحماية الحقيقية المتحققة من خلالها 99 % وأعلى عائد 9.25 % في المثال. ولكن بطبيعة الحال هذه تتطلب من المستثمر معرفة بسيطة بالتعامل في عقود الخيارات التي انطلقت العام الماضي هنا في المملكة، وبالإمكان القيام بمثل هذه العمليات حين تتحسن حركة سوقها، ويبقى السؤال هل تنجح هذه الصناديق مع وجود وسائل آمنة جدا تحقق عوائد بحدود 6 %؟

 

 

 

 

 

نقلا عن الاقتصادية