لماذا تَأخُّر النتائج؟!

29/03/2019 7
عبدالله الجعيثن

كثيرٌ من شركاتنا المساهمة - خاصة الصغيرة منها - تتأخر في نشر نتائجها الفصلية والسنوية، ويزعم بعضها أن السبب وجود شركات تابعة لها، أو كثرة الفروع، وهذا زعم غير مبّرر، ولا مقبول، وأوضح دليل على ذلك أن شركة (سابك) العملاقة، لم تتأخر في إعلان نتائجها على مدى تاريخها الطويل، رغم أنها تملك عدداً كبيراً من الشركات، في عقْدٍ ثمين يتلألأ داخل المملكة وخارجها، سابك - على ما أعرف - هي أكثر شركة تملك أو تشارك في عدد كبير من الشركات، ومع هذا فهي كالساعة المنضبطة في التوقيت، تُعلن باكراً، فيما تتعلل شركاتٌ صغيرة بأعذار أوهى من بيت العنكبوت، فلا يعلن كثير منها إلّا في آخر يومٍ من المهلة النظامية، فهل يعود تأخير تلك الشركات لإعلان مراكزها إلى محاولة (تجميل القوائم) مثلا؟ أو يعود لتراخي إدارتها و اتسامها بالإهمال؟ أو قد يكون هناك تواطؤ مع مضارب الشركة مثلاً؟ أسئلة كثيرة تُحيّر المتداولين ومُلّاك أسهم الشركات التي تمشي في إعلان نتائجها مشيَ السلحفاة، وبعضها إذا أعلن لم يكن إعلانه شفافاً واضحاً يُقدّم الصورة العادلة لوضع الشركة المالي، وإلاّ فلماذا التأخر؟.. الحاسب الآلي يُنجز المهمة خلال أسبوع بالكثير، والمحاسب القانوني لا يحتاج أكثر من أسبوع في المراجعة، وربما بضعة أيام فقط.

إذن فإن تأخير كثير من الشركات إعلان نتائجها الفصلية والسنوية يُحرق أعصاب مساهميها، ويثير أكثر من علامة استفهام.


نقلا عن الرياض