نظرة على ارتفاعات أسعار الأسهم على ضوء النتائج(2)

24/11/2013 0
بشير يوسف الكحلوت

نواصل في هذا المقال دراسة ما إذا كانت لنتائج الشركات في 9 شهور تأثير على ما شهدته البورصة في الأسابيع الأخيرة من ارتفاعات مهمة في أسعار الأسهم، بحيث ارتفع المؤشر العام إلى 10300 نقطة.

وقد اشتمل المقال السابق على دراسة الأوضاع في 11 من الشركات التي ارتفعت أرباحها بشكل جيد وهي: الوطني والمستثمرين والريان وأزدان والخليج الدولية والرعاية والعامة للتأمين وقطر للتأمين، والميرة وأعمال ومزايا،، إضافة إلى صناعات ووقود.

ونتطرق اليوم  لما حدث لأسعار 14 شركة تراجعت نتائجها أو أنها لا تزال خاسرة، إضافة إلى بنك الدوحة والمناعي اللتين تراجع عائد السهم فيهما.

وقد تبين من المراجعة أن بعض الشركات تأثرت سلبياً بتراجع الأرباح كما هو متوقع في حين أن أسعار أسهم شركات أخرى قد ارتفعت رغم تراجع الأرباح أو وجود خسائر.

1-ونبدأ بفودافون التي ارتفع سعر سهمها بشكل مفاجئ في الأسبوع الأخير  إلى 10.56 ريال، رغم أنها حققت في الشهور الستة الاولى من العام حتى نهاية سبتمبر خسارة صافية مقدارها 159 مليون ريال.

ورغم تراجع الخسارات  فصلاً بعد آخر، إلا أن من الواضح أن أقصى ما يمكن تحقيقه خلال بقية العام هو التخلص من الخسائر الصافية فقط دون تحقيق أرباح تذكر، لكنها لن توزع أرباحاً على المساهمين بسبب ما سيكون متراكماً علي الشركة من خسائر تصل في حينه إلى 2500 مليون ريال، ومن ثم أظن أن ارتفاع سعر السهم  ناتج عن مضاربات أو عن رغبات بشراء السهم كأستثمار للأجل الطويل.

2-تراجع سعر سهم الطبية عن أعلى مستوى وصله هذا العام  وهو 16.40 ريال إلى مستوى 14.65 ريال، باعتبار أن الشركة في وضع أسوأ من وضع فودافون رغم تقلص خسائرها في ظل الإدارة الجديدة، ولكن تراكم الخسائر يجعل من الصعب تصور وجود توزيعات أرباح خلال العامين القادمين على الأقل.

3-عاد سعر سهم دلالة إلى الارتفاع إلى 22 ريالاً بعد أن انخفض إلى مستوى 18.5 ريال من أعلى مستوى له هذا العام وهو 36.4 ريال.

وفي حين وزعت الشركة أسهماً مجانية بنسبة 11% في العام السابق، فإن  تحولها إلى خسارة بقيمة 11.8 مليون ريال، لن يمكنها في الغالب من توزيع أية أرباح هذا العام، وهو ما قد يقلص من فرص ارتفاع سعر السهم إلا في إطار المضاربات.

4-ارتفع سعر سهم بروة بقوة في الأسبوعين الأخيرين إلى قرابة 30 ريالاً للسهم، رغم أن أرباح الشركة قد تراجعت بنسبة 40%، ورغم أنها لم توزع في السنة السابقة إلا ريال ونصف للسهم نقداً.

هذا التفاؤل المفاجئ في مستقبل السهم قد جاء نتيجة شراء الديار لما قيمته 20 مليار من أصول الشركة للتخفيف من ديونها، وتمكينها من توزيع أرباح أفضل.

ورغم ذلك فإن ما يتبقى من ديون على الشركة تصل إلى أكثر من 10 مليار ريال  قد لا يسمح للشركة بتوزيع  أكثر من 1.5 ريال للسهم بالنظر إلى أن عدد أسهم الشركة 389 مليون، وذلك يعني أن توزيع 1.5 ريال يتكلف 583 مليون ريال سنوياً، أي أنه يستهلك معظم إن لم يكن كل الأرباح الصافية لهذا العام.

5-تراجعت أرباح شركة الخليج التكافلي في 9 شهور بنسبة 48% ، وذلك ما أبقى سعر السهم منخفضاً عند مستوى 38.35 ريال مقارنة بأعلى سعر وصله السهم هذا العام وهو 51 ريالاً. وكانت الشركة قد وزعت أرباحا نقدية بواقع ريال للسهم، مع 20% أسهم مجانية.

وهذا التراجع الحاد في الأرباح قد يجعل الشركة غير قادرة على تكرار توزيعات العام السابق، وهو ما خفض سعر السهم.

6-تراجعت أرباح الإجارة بنسبة 47.5% في 9 شهور، وهو ما ضغط على سعر السهم فانخفض من أعلى مستوى له هذا العام وهو 47 ريالاً إلى 31 ريالاً.

وكانت الشركة قد وزعت 2 ريال في العام السابق، وقد لا يتكرر ذلك هذا العام مما يبرر انخفاض السعر إلى ما وصل إليه.

7-تراجعت أرباح ودام  في 9 شهور بنسبة 24%، مما يقلص من فرص تكرار توزيعات العام السابق بواقع 4 ريال للسهم، وذلك ما ضاعف الضغوط على سعر السهم فانخفض إلى 47 ريالاً من أعلى مستوى وصله هذا العام  وهو 67.8 ريال.

ويستقر السعر دون 47 ريالاً إذا قررت الشركة توزيع 3 ريال للسهم.

8-تراجعت أرباح المصرف الإسلامي في 9 شهور بنسبة 13.8%، فانخفض سعر السهم إلى 68.5 ريال مقارنة بـأعلى مستوى وصله هذا العام وهو 77.5 ريال.

ولأن المصرف قد يخفض توزيعاته إلى 3.5 ريال أو أقل هذا العام، لذا فإن سعر السهم مرشح لأن يظل مستقراً عند مستواه الراهن دون 70 ريالاً.

9-تراجعت أرباح التجاري بنسبة 16.6% في 9 شهور، وذلك ما قد يقلص إمكانية تكرار توزيعاته في السنوات السابقة بواقع 6 ريال للسهم، وهو ما عمل على خفض السعر إلى 68.5 ريال مقارنة بأعلى مستوى له هذا العام وهو 78.5 ريال.

10-تراجعت أرباح "أوريدو" الصافية بنسبة 4% ، كما أن نتائج الدخل الشامل كانت ضعيفة جداً، مما قد يحد من إمكانية تكرار توزيع 5 ريال للسهم كما في العام السابق، وهو ما حال دون إمكانية استمرار ارتفاع سعر السهم، فانخفض إلى 137.9 ريال من 146.5 ريال في وقت سابق، وهو قد ينخفض أكثر في الفترة القادمة.

11-تراجعت أرباح قطروعمان بنسبة 19.8% في 9 شهور، ، وهو ما يعني أن الشركة لن تتمكن من زيادة توزيعاتها عن نصف ريال كما في العام السابق، ولذلك تراجع سعر السهم إلى 12.68 ريال من 14 ريال في وقت سابق من العام.

12-تراجعت أرباح السينما بنسبة 37.4% في 9 شهور، وذلك يعني أنها قد تخفض توزيعاتها هذا العام دون 2 ريال للسهم. وقد ضغط ذلك على السعر فانخفض إلى 44.5 ريال من أعلى مستوى له وهو 66.7 ريال.

13-انخفضت أرباح ناقلات بنسبة 1.7% فقط في 9 شهور، لكن وضع الدخل الشامل للشركة لا يزال غير مريح،  وصافي حقوق المساهمين دون القيمة االإسمية، مما يعني أنها بالكاد قد توزع ريالاً واحداً للسهم.

ورغم ذلك ارتفع سعر السهم إلى 20 ريالاً من 15 ريال في وقت سابق.

وربما عكس هذا الارتفاع حالة من التفاؤل بإمكانية تحسن الدخل الشامل بعد أن ترتفع معدلات الفائدة العالمية، أو أن تحصل الشركة على دعم حكومي كما حصلت بروة، مما يخفف من ديون  الشركة الكبيرة.

14-تراجعت أرباح الدوحة للتأمين بنسبة 9.3% في 9 شهور، ولذلك قد لا تتمكن الشركة من توزيع أكثر من ريال واحد كما العام السابق، ولذلك انخفض سعر السهم دون 30 ريالاً، ووصل إلى 25.2 ريال.

15-رغم ارتفاع أرباح كل من المناعي وبنك الدوحة في 9 شهور إلا أن عائد السهم قد انخفض بسبب ما طرأ على رأس المال من زيادة فيهما.

ومع ذلك إذا بقيت توزيعات الدوحة فوق 4 ريال فإن سعر السهم يستقر عند مستواه الراهن البالغ 57 ريالاً، في حين أن توزيع أقل من 5 ريال للسهم للمناعي، قد لا يبرر ارتفاع سعر السهم لأكثر من 90 ريالاً.

ويظل ما كتبت رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ، وهو يمثل رأي يستند إلى المعلومات المتاحة لتنوير المهتمين بالأمر، ولا يحمل بالتالي أي دعوة للشراء أو البيع.