شفافية اكثر يا شركة الفنادق

09/09/2013 31
فيصل الاحمد

 في كثير من الاحيان لا يحتاج قراءة القوائم المالية لأي شركة الكثير من الجهد حتى يظهر للمحلل المالي او المستثمر اذا ما كان هناك خبر او معلومة جوهرية وجب على الشركة الافصاح عنها و اظهارها للمستثمرين بشكلها الطبيعي. وهذه الحالة تنطبق بشكل اكثر وضوح في الشركات العقارية.

فلو أخذنا على سبيل المثال ، شركة مثل " مكة للإنشاء والتعمير " فجميع المستثمرين على يقين بأن التوسعة الأخيرة للحرم المكي الشريف وساحاته وما اعلنت عنه الجهات المختصة قد يشمل عقارات للشركة وحتى وان لم تعلن الشركة سواء لعدم يقينها التام من عملية النزع او بسبب عدم استلامها مستند رسمي يؤكد ذلك ، فجميع المؤشرات بما فيها ارتفاع السهم في الفترة الاخيرة تدل عن ان تلك التكهنات اقرب للواقع والحقيقة.

والمثال أعلاه يشمل ، وفي نفس السياق ، شركة طيبة القابضة والتي تشير التوقعات مدعمة بالتصريحات من الجهات ذات العلاقة ان توسعة الحرم النبوي الشريف قد تشمل بعض العقارات المملوكة للشركة ، مما تؤثر بلا شك و بشكل جوهري على نتائج الشركة المالية بما فيها موجوداتها المستقبلية والتدفقات النقدية المرتبطة بمثل هذه الاحداث واقصد هنا عمليات نزع الملكيات لإجراء التوسعات المعتمدة.

واذا ما وجدنا عذراً لشركتي "مكة" و "طيبة" بان عدم الافصاح قد يكون بسبب حالة عدم اليقين أو الشك المرتبطة بمثل هذه الاحداث من نزع ملكيات واسعار التقييم يضاف لذلك ( وهو الاهم في وجهة نظري ) ان جميع المستثمرين بلا شك لا يحتاجون لإعلانات من تلك الشركات تفيد تملكهم لعقارات في الحرمين الشريفين نظراً لكون أن نشاطهم وعمليات التشغيلية في تلك المناطق مما يعني ضمنياً انها تملك عقارات في تلك المناطق محل التوسعات المعلنة.

ولكن قد لا يكون هذا العذر مقبولاً من قبل " الشركة السعودية للفنادق والمناطق السياحية " ( الفنادق ) حيث تظهر القوائم المالية للشركة عن تملكها بنسبة 99.44% من شركة مكة للفنادق المحدودة والتي بدورها تمتلك فندق اجياد مكارم مكة والذي يقع ضمنياً ضمن توسعات الساحات الجنوبية للحرم المكي في منطقة اجياد والتي طالت مجموعة من عقاراتها عمليات نزع المليكات ابتداء من العام 2010/2011م . وفي هذا السياق ، وفي العدد رقم (7257) بتاريخ 24/8/2013م في صحيفة الاقتصادية ,  ظهر تصريح للمشرف العام على تطوير الساحات الشمالية للحرم المكي ذكر فيه ان إزالة 13 ألف عقار متوقع بعد موسم الحج المقبل في جنوب الحرم واضاف ما نصه " أعمال الإنشاءات التي بدأت إدارته في الإشراف عليها، رسي معظمها على شركة بن لادن السعودية، …….. مبيناً أنهم لم يتبق لديهم سوى 20 عقارا في حي أجياد سيتم استكمال نزعها بمجرد الانتهاء من نقل محطات الكهرباء الموجودة فيها ".

وبالرجوع لفندق مكارم اجياد مكة فهو يقع بشكل مباشر على طريق اجياد بجانب محطات الكهرباء المتوقع ازالتها ، وتبلغ مساحته 6,700م2 وتم بناءه قبل ما يعادل 30 سنة . ورغم عدم وجود اية تقديرات سوقية دقيقة لمثل تلك العقارات الا أنه وبناء على التصريح المشار إليه اعلاه فقد تراوحت القيمة السوقية للمتر المربع في نفس منطقة اجياد 450-600 الف ريال /للمتر..

ومن هنا ، فإنه حرياً بالشركة ومن منطلق الشفافية لمساهميها والذين وضعوا جل ثقتهم في الشركة ان تعلن عن هذه التطورات الخاصة بعقار الشركة في مكة المكرمة سواء كان من ضمن العقارات التي سيتم نزعها او هناك تطورات اخرى من حق المساهمين الاطلاع عليها منعاً للإشاعات والتكهنات.