تحليل مختصر مقارن لنتائج شركات قطاع التأمين المدرجة للربع الأول 2013م

06/05/2013 9
سلمان بن ناصرالهواوي

يُعتبر قطاع التأمين بالمملكة العربية السعودية من القطاعات الخصبة والحديثة وسريعة النمو بالاقتصاد السعودي وذلك راجع للعديد من الأسباب التي من إبرزها نمو عمليات القطاع التشغيلية النتاجة من ارتفاع الثقافة التأمينة لدى الأفراد وقطاعات الأعمال المختلفة مما يُدعم ارتفاع الطلب المستقبلي على خدمات التأمين والتكافل بجميع أنواعة سواء كانت خدمات الحماية من المخاطر أو الحماية الإدخارية أو حتى خدمات نقل العبء التأميني عن طريق إعادة التأمين لدى شركات تأمين أخرى وكذلك وجود أرهاصات مستقبلية بتعميم التأمين الصحي على كافة المواطنين. ومما لاشك فيه أيضاً إن وجود جهة حكومية مشرفة على العمليات التشريعية والتنظيمية لعمليات القطاع والتي تقوم بها مؤسسة النقد العربي السعودي حالياً يُعزز ويدعم التنافسية والنمو المستقبلي لعمليات القطاع.

وعلى الرغم من التفاوت الكبير بأداء شركات القطاع إلا أننا بهذا التقرير سنحاول إلقاء نظرة مختصرة على النتائج المالية لأكبر عشر شركات خلال هذا الربح من حيث إيراد عمليات الخدمات والتي استحوذت على حصة سوقية تبلغ 77% من إيرادات الخدمات التأمينة للقطاع خلال الربع الأول من هذا العام. 

وقبل استعراض الشركات دعونا نلقي نظرة على نتائج القطاع حيث أن الشركات المدرجة بقطاع التأمين قد حققت أرباح تبلغ حوالي 3 مليون ريال قبل الزكاة وضريبة الدخل خلال الربع الأول من هذا العام منخفضة بنسبة 98% عن الربع المقابل من العام الماضي وأيضاً بنفس نسبة الانخفاض عن الربع والرسم البياني التالي يوضح التطور التاريخي لربحية الشركات المدرجة بهذا القطاع.

وبعد هذه المقدمة البسيطة دعونا نستعرض أهم ملامح قائمتي الدخل لعمليات التأمين وعمليات المساهمين  لأكبر عشر شركات مدرجة بقطاع التأمين بالسوق المالية السعودية خلال الربع الأول من عام 2013م من حيث إيرادات الخدمات التأمينية والتي يوضحها الجدول التالي رقم ( 1 ) :

جدول رقم ( 1 )

ونلاحظ من الجدول السابق أن شركات قطاع التأمين بالسوق المالية السعودية أن طالبي خدمات التأمين قد أكتتبوا بأقساط تأمين تبلغ حوالي 6,935 مليون ريال خلال الربع الأول من عام 2013م وكان صافي هذه الإقساط التي تحققت لشركات التأمين المدرجة حوالي 4,019 مليون ريال أي ما يعادل 58% من أجمالي الأقساط المكتتبة في حين أن المطالبات المدفوعة بلغت حوالي 4.068 مليون ريال أي ما نسبته 101% من صافي أقساط التأمين المكتسبة للربع ... هذا من ناحية ... أما من ناحية أخرى فقد بلغ إجمالي إيرادات عمليات التأمين حوالي 4,293 مليون ريال و مجموع تكاليف ومصاريف عمليات التأمين بلغت حوالي 4,391 مليون ريال وهي تعادل 102% من إيرادات عمليات التأمين لتحقق شركات القطاع عجز من عمليات التأمين بالربع يبلغ حوالي 98 مليون ريال بما يعادل 2% من إيراد عمليات التأمين.

وحتى نحقق الاستفادة القصوى من المعلومات المدرجة بالجدول السابق رقم ( 1 ) دعونا نستعرضه بطريقة أخرى حتى نستطيع معرفة أداء  الشركات الواردة بالجدول السابق بعمق أكبر كما هو موضح بالجدول التالي رقم ( 2 ).

جدول رقم ( 2 )

والآن يمكن استخلاص النتائج التالية من الجدول رقم ( 2 ) :

-أن إجمالي أقساط التأمين التي اكتتب بها طالبي خدمات التأمين من شركات القطاع تبلغ حوالي 6,935 مليون ريال وأن التعاونية استحوذت على 17% من حجم سوق خدمات التأمين بالربع الأول.

-أن صافي أقساط التأمين المكتسبة التي تحققت لشركات القطاع خلال الربع الأول تبلغ حوالي 4,019 مليون ريال وهي تعادل 58% من أجمالي أقساط التأمين المكتتب بها وقد حققت التعاونية أعلى الشركات العشر بنسبة أقساط مكتسبة عند 93% وسايكو أدنى الشركات العشر بنسبة أقساط مكتسبة عند 29% مقارنة بإجمالي أقساط التأمين المكتتب بها.

-أن إجمالي المطالبات المدفوعة ( التعويضات )  التي دفعتها شركات القطاع لعملائها خلال الربع الأول تبلغ حوالي 4,068 مليون ريال وهي تعادل 101% من صافي أقساط التأمين المكتسبة وقد كانت التأمين العربية أعلى الشركات العشر التي دفعت تعويضات لعملائها هذا الربع حيث دفعت إجمالي مطالبات تعادل 146% من صافي أقساط التأمين المكتسبة في حين أن  ملاذ أدنى الشركات العشر التي دفعت تعويضات لعملائها هذا الربع عند70% من صافي أقساط التأمين هذا الربع.

-أن صافي المطالبات المتكبدة ( أي مخاطر عمليات التأمين التي تحملتها شركات القطاع بعد استبعاد المخاطر المنقولة لمعيدي التأمين )  والتي تأثرت بها نتائج الربع لشركات القطاع تبلغ حوالي 3.361 مليون ريال أي مايعادل 83% من إجمالي المطالبات المدفوعة. وقد كانت ملاذ أعلى الشركات العشر عرضة للمخاطر هذا الربع حيث تحملت مطالبات تعادل 117% من إجمالي المطالبات المدفوعة في حين أن الاتحاد التجاري كانت الأقل عرضة للمخاطر بتحملها مطالبات عند 56% من إجمالي المطالبات المدفوعة بالربع.

-بلغت إيرادات عمليات التأمين خلال الربع لشركات القطاع حوالي 4,293 وقد كانت الحصة السوقية للشركات العشر المدرجة بالجدول تعادل 77% من إيرادات خدمات التأمين للقطاع ككل. كما بلغت مصاريف وتكاليف عمليات التأمين حوالي 4,391 مليون ريال لشركات القطاع بلغ نصيب الشركات العشر المدرجة بالجدول 78% من مصاريف وتكاليف خدمات التأمين هذا الربع. 

-بلغ صافي عجز عمليات التأمين لشركات القطاع حوالي 98 مليون ريال خلال الربع وبنسبة 2% من مجموع إيرادات العمليات وقد حققت ميدقلف أعلى الشركات العشر بنسبة فائض عند 5,4% مقارنة بمجموع الإيرادات في حين أن التأمين العربية كانت أعلى العشر خسارة من العمليات بنسبة عجز تعادل 24% من إجمالي الإيرادات.

-أما على مستوى عمليات المساهمين فقد حققت شركات القطاع إيرادات تبلغ حوالي 181 مليون ريال خلال الربع وتحملت  مصاريف تبلغ حوالي 80 مليون ريال وعجز عمليات بحوالي 98 مليون ريال لتحقق صافي أرباح تبلغ حوالي 3 مليون ريال خلال الربع. وقد حققت المتحدة أعلى الشركات العشر بنسبة أرباح عند 8% من إيراداتها في حين أن التأمين العربية كان أعلى الشركات العشر خسارة بتحقيقها خسائر تعادل 20% من مجموع إيراداتها

-أن العائد على حقوق المساهمين أول الربع يبلغ 0.03% بقطاع التأمين  وأن المتحدة قد حققت أعلى الشركات العشر عائداً على حقوق مساهميها أول الربع عند 5% بينما نجد أن التأمين العربية قد حققت أعلى الشركات العشر انخفاض بحقوق المساهمين أول الربع بتحقيقها عائد سلبي يبلغ 14,5%.

-أن القيمة الدفترية للسهم الواحد تبلغ 10.92 ريال بقطاع بقطاع التأمين  وأن السهم الواحد للتعاونية هو أعلى  الشركات العشر والقطاع وكذلك القطاع من حيث القيمة الدفترية عند 20,96 ريال بينما تبلغ القيمة الدفترية لسهم للراجحي تكافل  5.11 ريال للسهم كأقل قيمة مقارنة بالشركات العشر المدرجة بالجدول.

وخلاصة القول .... يعتبر قطاع التأمين من القطاعات الخدمية ذات النمو المستدام بحجم عمليات التأمين وحجم عمليات المساهمين وذو تقلبات قوية بالنتائج الفصلية وهاك الكثير من الشركات بهذا القطاع لم تصل للذروة بالعمليات التشغيلية أما نتيجة تأخر نقل محافظها التأمينية أو أنها مازالت بمراحل التأسيس ولم تقتطع حصة سوقية بعد ..!!! كما أن من ضمن شركات القطاع شركات ذات مخاطر تعامل عالية نتيجة لانخفاض حقوق المساهمين بها وارتفاع أسعارها السوقية بشكل مبالغ به جداً .... ولذلك علينا كصغار مستثمرين التعامل معها بحذر وإنتقائية أكثر والبحث عن شركات القطاع ذات الملائة المالية العالية وذات مخاطر التعامل المنخفضة  وقياس ومقارنة حجم عمليات التأمين لنقدر نتائج عملياتها المستقبلية  من أجل أن نحقق أهدافنا الاستثمارية بتنمية مدخاراتنا المتواضعة ونحد من تعرضنا لمخاطر تقلبات السوق.

إخلاء المسؤولية …. أود لفت الانتباه بأن هذا التحليل يعتبر تثقيفي وتوعوي فقط لا غير ولا يعتد به كتوصية تعامل في أي ورقة مالية أو اتخاذ أي قرار استثماري. كما يعتبر أي تعامل في أي ورقة مالية يتخذه القارئ بناءاً على هذا التحليل سواء كان كلياً أو جزئياً هو مسؤوليته الكاملة وحده فليس الهدف من هذا التحليل أن يستخدم أو يعتبر مشورة أو خيار أو أي إجراء آخر يمكن أن يتحقق مستقبلا. لذلك فأنا أنصح بالرجوع إلى مستشار استثماري مؤهل قبل الاستثمار في أي ورقة مالية. كما أن شركات القطاع التي وردت بهذا التحليل بناء على دراسة نتائجها المالية الأولية للربع الأول من عام 2013م تدخل ضمن إطار إخلاء المسؤولية.