مناقشات حول مكرر الربح والنمو (2) : نظرة تاريخية لـ 25 سنة سابقة

04/12/2012 46
د. أحمد المزروعي

فضلت أن يكون المقال الثاني في هذه المناقشات عبر القاء نظرة تاريخية حول تطور مكرر الربح في السوق السعودي ، خلال آخر 25 سنة ، اي منذ عام 1988 ، وهي الفترة التي تمثل بشكل عملي تاريخ السوق السعودي .. وبالرغم من أن تداول الاسهم بدأ قبل عام 1988 الا أن بوادر النشاط الفعلية للسوق كانت في عام 1988 وذلك بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية ، وطرح مصرف الراجحي للاكتتاب العام علما بأن سابك طرحت قبل ذلك بعدة سنوات..

وشهد السوق خلال الفترة 1988 – 1992 عدة تطورات رئيسية كان أهمها انتهاء عصر التداول عبر المكاتب العقارية وظهور شاشات التداول بالبنوك والتي انتشرت وبشكل خاص في الرياض بعد حرب تحرير الكويت عام 1991 ، ونشأ عن ذلك طفرة قوية للاسهم ليست ببعيدة مما حصل في عامي 2005 و 2006 ، وتوافق معها طرح أسهم عدة شركات لاقت اقبالا منقطع النظير آنذاك ، مثل "مكة" و "طيبة" و "مبرد" و "الغذائية" و"الباحة" و "التعمير" و "اسمنت تبوك" و "صدق" واختتمت بالاكتتاب الكبير لبنك "الرياض" ...

ومن الطرائف أنه في أحد الاكتتابات ، ولا أذكر هل هو اكتتاب "الغذائية" او اكتتاب زيادة رأسمال صافولا ، حصلت حادثة فريدة من نوعها وهي أن عدد المكتتبين زاد على عدد الأسهم المطروحة مما جعل مدير الاكتتاب يخصص "سهما واحدا" لكل حفيظة نفوس !!! ... اي ان من اكتتب بحفيظة نفوس بها 5 افراد فإن هولاء الأفراد الخمسة حصلوا على سهم واحد..

سيجد القارئ المهتم في مقال سابق لي المزيد من التطورات التاريخية للسوق السعودي خلال الـ 25 سنة الماضية لمن لم يعاصرها (هل هي المرة الخامسة ؟؟ .. ) ..

هذا الجدول يوضح تطور مكرر الربح للشركات الكبرى بالسوق خلال آخر 25 سنة وقد حاولت جهدي أن أسهل قراءته وتقريب الارقام حيث انه مرت فترات كانت الأرباح تشهد تذبذبا كبير جدا بحيث يتغير المكرر بشكل كبير .. لكن الهدف الأساسي هو اعطاء القارى صورة تاريخية مقربة لما حدث بصرف النظر عن بعض التفاصيل الجانبية.

كما يلاحظ فإن أقل مكرر للربح بلغ 10 مرات تقريبا أثناء  غزو الكويت وفي منتصف التسعينات في حين بلغ أعلى رقم 30 و 35 مرة أثناء طفرتي 1992 و 2006.. لكن بشكل عام واذا استثنينا الحالات القصوى (سلبا وايجابا) والتي لم تدم لفترات طويلة فإن المكرر كان لقرابة 75 % من الوقت خلال الـ 25 عاما الماضية محصوراً بين 13 و 16 مرة...

تقديري أن مكرر الربح الحالي هو 11.5 الى 12 مرة وذلك بالأخذ بعين الاعتبار الشركات الـ 60 أو الـ 70 الكبرى بالسوق وباستبعاد شركات المضاربات والتأمين والشركات العديدة التي لم تبدأ التشغيل بعد ، وهذا يعطينا صورة واضحة بأن "مزاج السوق والمتعاملين" يسوده التشاؤم حالياً ... وفي نفس الوقت يعطي بصيص من الأمل والتفاؤل أنه بمجرد تحسن المعنويات سيرتفع السوق مع عودة المكررات الى نطاقها التاريخي..